أضفنا للمفضلة
الصفحة الرئيسية
    مشروع ري الرحمة يمتد على مساحات كبيرة من منطقة وادي عربة   العيسوي يلتقي في الديوان الملكي الهاشمي قرى النعيمات   مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الناقل الحصري لمهرجان جرش بنسخته الـ 37   عزف السلام الملكي والنشيد الوطني الأردني لفرقة المايسترو العالمي ريكاردو موتي، في مدرج جرش الجنوبي Haifa Najjar على تويتر    الدورة السابعة والثلاثون لمهرجان جرش للثقافة والفنون : دورة استثنائية بكل تفاصيلها   المدير التنفيذي لمهرجان جرش أيمن سماوي لـ"النهار العربي": "ويستمر الفرح" تحبّباً بفرح الأردن الكبير   سماوي ومهرجان جرش ورسالة الأردن الجميلة   1 / 1 الأردني مؤسسة الحسين للسرطان توقع اتفاقية مع البنك الأهلي    "صيدلة" عمان الأهلية تتفاعل مع طلبتها للماجستير حول المشاريع البحثية على منصة مايكروسوفت تيمز   وفيات كورونا في ايطاليا يتجاوزون الـ 2000
أرسل خبرا | تكنولوجيا | مقالات | إقتصاد | كاريكاتير | فيديو | فـن | ريــاضة | جـرائم | دوليــات | أردنيات
د. مارسيل جوينات تراكم المعرفة
15/03/2023

د.  مارسيل جوينات

 

تراكم المعرفة

 

مِنْ السهل علينا عند طرح موضوع  أو  قضية  ما  أن  نقول  "نعرفُ".  وفي المقابل يكون السؤالُ ماذا  تعرفُ؟  وكيف توصلت  إلى  هذه المعرفة؟

 

وللأسف أحيانا تأخذنا هذه التصريحات المبنية على جهل أو معرفة متواضعة إلى  مشكلة أو  سواء تفاهم.

لذا علينا  أن  ندرك  أننا  لسنا  على  معرفة  كاملة  بشؤون  الحياة  ولا  كافة  الاختصاصات  العلمية والثقافية.

 

أتذكر  في  جلسة  عائلية  مع  أصدقاء  كانت  صديقة  كل  ما  تكلم  أحد  في  موضوع  ما  أو  قضية  تجيب  دون  تردد"اسألوا  زوجي  يعرف  كل  شي"?  مما  أعطتنا  صوره  غير  جيدة  عن  زوجها  وحتى  عن  نفسها.  وكم  من  هذه  إلا  مثله والقصص  نشاهدها  يوميا?  وهذا  التصرف  لا  يعد  ثقة،  إنما  غرور  أحيانا  واستغباء  للموجودين  أحيانا أخرى.

 

لنسأل  أنفسنا  كم  نتعرض  في  حياتنا  اليومية  للعديد  من  الأسئلة  أو  طلب  رأي  أو  تدخل  في  موضوع  أو  قضية  ما، ولا  نمتلك  الحقيقة  أو  الإجابة  الصحيحة،  لذا  لنحترم  ذاتنا  ونقول  نعتذر  لا  أعرف،  ولكن  أستطيع  أن  أسأل أصحاب  الاختصاص  من  الثقافة والعلم.

 

المعرفة  لا  تأتي  فجأةً،  المعرفة  تراكم  منذ  ولدتنا  إلى  مماتنا?  وليس  علينا  أن  نعلم  ونعرف  في  كل  شي  فهذه  قدرات واهتمامات.

 

وللأسف مرة أخرى  نلاحظ  في  مجتمعاتنا  أن  الكل  يعلم  ويعرف  في  ما  لا  يعلم  ولا يعرف.

 

المعرفة  أنواع  منها  الشخصية  والتي  تتعلق  بحياة  الشخص  نفسه?  والمعرفة  الضمنية  التي  تتضمن  المهارات والقدرات  الشخصية?  والمعرفة  الصريحة  وهي  الإدراك  والوعي  التي  اكتسبها  الإنسان  بالتجربة  والتأمل  والعمل. والإدارة المعرفة  علينا  امتلاك  الاستراتيجيات  المناسب،  ووسائل  التكنولوجيا  والاتصال،  والمهارات  الحياتية الشخصية  والقدرات الذهنية.

 

وللوصل  إلى  التراكم  المعرفي  عبر  سنوات  عمرنا  علينا  العمل  ضمن  منهجية  واضحة  الأهداف  ومنها  التجربة، كانوا  أجدادنا  وأهلنا  يعلمون  منذ  الصغر على  سبيل  المثال  عدم  الاقتراب  من  المدفأة  "الصوبة"  خوفا  علينا  من الاحتراق،  لكننا  كنا  نصر  على  الاقتراب  منها  لعيش  التجربة  والتعلم  وأصبحنا  نعلمها  لأطفالنا.  وأيضا   من خلال الملاحظة تتراكم عندنا المعرفة، وكذلك المعرفة باستخدام عقلنا وتحليل الأمور والقضايا المختلفة ضمن المنطق والبراهين والدلائل، وأما المعرفة التاريخية نستطيع  الحصول عليها  وإتقانها  من  الاطلاع  والقراءة  والحقائق  التي تدور  حولنا  والتعلم  من التاريخ

 .

وفي النهاية علينا  جميعا  العمل  على  زيادة  معرفتنا  في  مواضيع  محددة  والعمل  على  اكتساب  مهارات  تفيدنا  في حياتنا  الشخصية  والعلمية  والعملية،  ولا  أحد  يمتلك  كل  المعرفة،  واحترام  ذاتنا  يجب  أن  يكون  على  رأس  الهرم في  معرفتنا  أولا  لأنفسنا،  وماذا  نريد  وكيف  علي  أن  أحافظ  على  صورتي.

تعليقات القراء
أضف تعليقك
مواضيع ذات صلة
فاعلية الذكاء الاصطناعي في مكافحة الفساد بقلم الأستاذ الدكتور إبراهيم الجراح
عمان الأهلية .. التميّزُ قرار استراتيجي كتب : أحمد حسن
التل يكتب: يستقوون علينا وعلى الدولة
كلام هادىء فوق صفيح الاضراب
بفيض من الدموع والمشاعر الكامدة ... ما خطه قلمي في رثاء امي الشاكرة الحامدة
حملات المقاطعة .. بين التعبير عن الموقف وعشوائية مهددة بفقدان الوظائف
الإسم
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق
 
جميع الحقوق محفوظه لموقع رايتـنــا الأخباري 2011©