أضفنا للمفضلة
الصفحة الرئيسية
   بنك صفوة الإسلامي يواصل دعم مركز الحسين للسرطان    مشروع ري الرحمة يمتد على مساحات كبيرة من منطقة وادي عربة   العيسوي يلتقي في الديوان الملكي الهاشمي قرى النعيمات   مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الناقل الحصري لمهرجان جرش بنسخته الـ 37   عزف السلام الملكي والنشيد الوطني الأردني لفرقة المايسترو العالمي ريكاردو موتي، في مدرج جرش الجنوبي Haifa Najjar على تويتر    الدورة السابعة والثلاثون لمهرجان جرش للثقافة والفنون : دورة استثنائية بكل تفاصيلها   المدير التنفيذي لمهرجان جرش أيمن سماوي لـ"النهار العربي": "ويستمر الفرح" تحبّباً بفرح الأردن الكبير   سماوي ومهرجان جرش ورسالة الأردن الجميلة   1 / 1 الأردني مؤسسة الحسين للسرطان توقع اتفاقية مع البنك الأهلي    "صيدلة" عمان الأهلية تتفاعل مع طلبتها للماجستير حول المشاريع البحثية على منصة مايكروسوفت تيمز
أرسل خبرا | تكنولوجيا | مقالات | إقتصاد | كاريكاتير | فيديو | فـن | ريــاضة | جـرائم | دوليــات | أردنيات
رئيس الديوان الملكي يلتقي وفدين من وجهاء بني صخر والدبايبة*
07/04/2024

*رئيس الديوان الملكي يلتقي وفدين من وجهاء بني صخر والدبايبة*

*العيسوي: أولوية الملك وقف العدوان غزة  وضمان وصول المساعدات الإغاثية بشكل كاف ومستمر*

*المتحدثون يعبرون عن فخرهم بمواقف الأردن وجهود الملك الداعمة للأشقاء في فلسطين*


عمان- قال رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي إن أولوية جلالة الملك عبدالله الثاني، وقف العدوان الإسرائيلي السافر على قطاع غزة وضرورة ضمان وصول المساعدات الإغاثية إلى أهل القطاع بشكل كاف ومستمر.

وأضاف العيسوي، خلال لقائه اليوم الأحد في الديوان الملكي الهاشمي، وفدين من وجهاء قبيلة بني صخر والدبايبة، بحضور مستشار جلالة الملك لشؤون العشائر كنيعان البلوي، أن موقف الأردن، بقيادته الهاشمية، لنصرة الاشقاء الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، ثابت ومتقدم وسباق، مؤكدا أن ما يقدمه الأردن لفلسطين وأهلها، واجب.

وأكد العيسوي أن الأردن، وبتوجيهات من جلالة الملك، مستمر في دعم وتمكين الأشقاء الفلسطينيين في صمودهم على أرضهم وفي بيوتهم ومقدساتهم، ودفاعهم عن القدس الشريف والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.

وأضاف أن جهود جلالة الملك لوقف العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، والانتهاكات والإجراءات التعسفية، التي ترتكبتها إسرائيل، في مناطق الضفة الغربية، مستمرة، وبوتيرة مكثفة ومتواصلة إقليميا ودوليا، وسيوفر كل إمكانياته وجهوده لدعم الأهل في غزة وبكل الوسائل المتاحة.

ولفت إلى موقف الأردن الحازم برفض أي محاولة لتهجير الأشقاء الفلسطينيين من أراضيهم، وأي محاولة للفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، باعتبارهما امتداد للدولة الفلسطينية الواحدة.

 وأكد أن جهود جلالته، الدولية والإقليمية، ساهمت في إحداث تغيير في مواقف كثير من الدول ذات التأثير في صنع القرار الدولي، إزاء ما يجري في غزة والضفة الغربية.

 ولفت إلى أن الأردن، لن يقبل تحت أي ظرف من الظروف، بأي تسوية للقضية الفلسطينية، على حسابه، أو على حساب مصالحه الوطنية، ولن يقبل أيضا، وتحت أي ظرف، بأي حل لا ينصف الشعب الفلسطيني الشقيق، ويحقق تطلعاتهم الوطنية.

وأوضح أن الأردن مستمر في تسيير القوافل البرية والجوية، إضافة إلى تقديم الرعاية الطبية والعلاجية للمصابين بالسرطان من قطاع غزة في مركز الحسين للسرطان واستقبال للمرضى المحولين من القطاع في قسم الأطراف الصناعية بمركز التأهيل الملكي.

ولفت إلى عمليات الإنزال الجوي لمساعدات طبية وعلاجية وإغاثية للأهل في غزة، التي تنفذها طائرات سلاح الجو الملكي، مشيرا إلى مشاركة جلالة الملك في هذه العمليات، التي تجسد أروع معاني البطولة والإرث الهاشمي النبيل، وتقدم مثالا ناصعا لمواقف الأردن القومية والمساندة للشعب الفلسطيني.
 
وأشار إلى الدور المهم لجلالة الملكة رانيا العبدالله، الذي قامت به عبر وسائل إعلام عالمية، لتوضيح حقيقة الجرائم البشعة التي تقترفها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، والمعاناة الإنسانية التي يمر بها.

كما لفت العيسوي إلى جهود ووقفات سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، المشرفة، والتي تجسد مواقف الأردن، قيادة وشعبا، من خلال حرصه على الإشراف الميداني على المساعدات الطبية والإغاثية، وحرص سموه على متابعة تجهيز المستشفى الميداني الجديد في غزة، ومرافقة بعثته إلى مدينة العريش المصرية، وكذلك شجاعة سمو الأمير سلمى بنت عبدالله الثاني، ومشاركتها في إحدى عمليات الإنزال الجوي لمساعدات طبية وعلاجية في غزة.

 وأكد حرص جلالة الملك في حماية ورعاية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، من منطلق الوصاية الهاشمية، وبذل جميع الجهود للحفاظ على هويتها عروبتها، والوقوف في وجه أي محاولات، تسعى لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس.

واختتم حديثه بالتأكيد على أن الأردن، بحكمة قيادته ووعي شعبه ويقظة نشامى القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي والأجهزة الأمنية، الذين يصلون الليل بالنهار يحرسون حدود الوطن ويدافعون عن أمنه واستقراره،  سيبقى أكثر منعة وقوة وصمودا وتقدما، ماض في مسيرة التحديث والتطوير بخطوات واثقة.  

بدورهم، أعرب المتحدثون  عن فخرهم واعتزازهم بمواقف الأردن وجهود جلالة الملك المشرفة والمتقدمة الداعمة للأشقاء في فلسطين، والسعي الدؤوب بمختلف الوسائل لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وضمان تدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية للقطاع.

وثمنوا جهود جلالة الملك، على الساحة الدولية،  كصوت قوي يدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني ومساند لتطلعات الأشقاء في نيل حقوقهم المشروعة وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وقالوا إن الجهود الملكية الرامية للوقف الفوري للعدوان على غزة وتوفير الدعم اللازم للأشقاء، تمثل رؤية واضحة للتضامن الإنساني والمسؤولية الجماعية. 

وأكدوا أنهم، وجميع الأردنيين، يقفون بكل قوة، خلف القيادة الهاشمية ودعم  جميع مواقفها وجهودها للحفاظ على أمن واستقرار الأردن، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

وقالوا إن الأردن، بقيادته الهاشمية المظفرة، سيبقى قويا ثابتا على مواقفه العروبية، ويعمل من أجل نصرة الحق الفلسطيني، بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وثمنوا جهود جلالة الملك، الدولية والإقليمية، لمساندة الأشقاء في قطاع غزة والضفة الغربية، مشيرين إلى جولات ومباحثات واتصالات جلالته مع قادة وزعماء العديد من الدول، لحشد تأييد دولي لوقف العدوان الإسرائيلي الهمجي الغاشم على الأشقاء في غزة، ووقف الإجراءات والانتهاكات التي ترتكب بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وعبروا عن فخرهم بالدور الإنساني الذي يقوم به الأردن لدعم ونصرة الأهل في غزة والضفة الغربية، المتواصل منذ سنوات طويلة، لدعم صمود الأشقاء والتخفيف من معاناتهم، وضرورة استدامة تدفق قوافل المساعدات الإغاثية والطبية والإنسانية للأشقاء في غزة لمواجهة الظروف الصعبة التي يعيشونها جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم.

وقدروا عاليا مشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني، في عمليات الإنزال الجوي للمساعدات، والتي تجسد الموقف الأردني الثابت والحازم لنصرة الأشقاء في فلسطين.

وأشادوا بمساعي جلالة الملكة رانيا العبدالله، وجهود سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، وشجاعة سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، في نصرة الأشقاء الفلسطينيين، والتي تجسد مواقف الأردن بقيادته الهاشمية، في الدفاع عن عدالة القضية الفلسطينية وعن الأهل في قطاع غزة بوجه آلة الحرب والدمار الإسرائيلية.

ولفتوا إلى أن الأردنيين، يدركون حجم التحديات التي تواجه وطنهم، سواء على الصعيد الداخلي والخارجي، إلا أنهم موقنون بأن الأردن يتجاوز كل التحديات والصعوبات بحكمة وبحنكة جلالة الملك عبدالله الثاني.

وأكدوا أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشريف، في حماية هذه المقدسات، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم لهذا الأماكن المقدسة.

وبينوا أن مواقف الاردن تجاه قضايا أمته العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، واضحة وثابتة، ولا يستطيع أحد المزاودة عليها أو التشكيك بها، وأن التاريخ يشهد بأن الأردن هو العون والسند لأشقائه في كل الظروف والأحول.

وقالوا إن الأردن، بقيادة جلالة الملك،  وبتماسك أبنائه ويقظة نشامى جيشه العربي المصطفوي وأجهزته الأمنية، سيبقى حمى عربيا هاشميا منيعا وأمنا وعصيا على الفتنة، مثمنين جهود نشامى الجيش العربي المصطفوي والأجهزة الأمنية في حماية حدود الوطن وصون مقدراته والنيل من كل من يحاول المساس بأمنه واستقراره.

تعليقات القراء
أضف تعليقك
مواضيع ذات صلة
عمان الأهلية تختتم مشاركتها ببرنامج إعداد قادة التنمية المستدامة
عمان الأهلية تستقبل خرّيجها محمد زعترة الحاصل على وسام جلالة الملك للتميز
*سيطرة لتحالف الطلبة من تيار النشامى والوطنيين والمُستقلّين في الجامعة الأردنية على تنفيذية اتحاد طلبة الجامعة وفشل تحالف الاتجاه الإسلامي ( أهل الهمة ) المدعوم من جماعة الإخوان المسلمين
مندوبا عن الملك وولي العهد .. العيسوي يعزي الفايز
"فلسطين في وجدان الهاشميين":فعالية وطنية بمشاركة النجوم العرب على مسرح الارينا
*مندوبا عن الملك وولي العهد.... العيسوي يعزي عشيرة المقابلة*
الإسم
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق
 
جميع الحقوق محفوظه لموقع رايتـنــا الأخباري 2011©